الأعمال الجديدة تكمن في الجمع الأخلاقي بين الطلب والعرض

لقد ساهمت جائحة كوفيد-19 من تسريع الوعي: فقد أجبرت صالونات التجميل على تقليل كمية الخدمات المخصصة لأفراد ورفع جودتها ، في محاولة لإعطاء حل لجميع احتياجات المستهلك. هذا الوضع الجديد المتمحور حول “العميل” هو استجابة فعالة للانزعاج والمعاناة الناتجة عن غياب روابط التواصل التي فرضها الإغلاق.

ليظهر نموذجا جديدا لتفاعل أعمق ، حريص على الاصغاء الجيد ، والاهتمام الصادق ، والتركيز على عميلة  التبادل بين المشغل و العميل لفهم الاحتياجات الخفية.

في الواقع ، ومنذ  زمن بعيد ، كنت قد وجدت بالفعل في عدم الاستماع سبب عدم رضا العميل ومعاناته فغالبًا ما يشعر بأنه يساء فهمه ، لا يستمع اليه ، مما يتسب له في خيبة الأمل. لقد تخيلت نهضة جديدة لتجميل من خلال مستحضرات التجميل الإنسانية ، والتي تعيد الفرد إلى المركز بمجمله و ليس عبر تفاصيل أجزاء جسده وروحه وعلاقاته. من خلال هذا النهج وبمساعدة علماء الاجتماع والأنثروبولوجيا وعلماء النفس وأساتذة الجامعات ، وجدت إجابات دقيقة لطلبات المستهلك الخاصة بالتجميل. الإجابات التي كانت دائمًا أمام أعيننا ولكنها غالبًا ما تتجاهل الاحتياجات الحقيقية:

إطالة الشباب

تعزيز الثقة بالذات

التخفيف من القلق

زيادة القدرة على التعايش الاجتماعي

لمس الروح

متخيلا موقف عامل التشغيل تجاه زبونة ما ، فقمت بصياغة سلسلة من الأسئلة والأجوبة: “ماذا يمكنني أن أفعل لإطالة أمد شبابكي؟ … بطريقة أقل أو أكثر وضوحًا ، أعلن لكي ذلك باستخدام الكلمات المناسبة لأخبركي كم أنتي فريدة مثل بصمات أصابعكي. كم أنتي مميزة ، ساحرة، مثيرة ، وكم تميزكي تفاصيل شخصيتكي وجسمكي.

كيف يمكنني أن أثمنهم معكي ، لاكتشافهم بدلاً من إخفائهم ، بحيث يمكن أن يقوي احترامكي لذاتكي ، ويخفف من مخاوفكي ، ويجعلكي تشعرين بالرضا عن نفسكي ومع الآخرين؟”

أنا متأكد من أنه من خلال مسار التبادل الضمني هذا ، يمكن أن يسود العميلة الشعور بالرافهية والجمال ، لأنه في النية الصادقة للمهني هناك بالفعل فرضية استجابة إيجابية من العميلة ، التي ستخرج من هذه الجلسة منتعشة روحا و جسدا.

مفكرا في الجمال كحق وقيمة اجتماعية شاملة وعشوائية ، تخيلت طريقة رائدة في معاملة العملاء. فكرت في المساحات المخصصة ، حتى الآن حصريًا لـ “رفاهية النخبة”. أجنحة بمعنى الكلمة حيث يمكن خلق الخصوصية الحصرية للمنتجع الصحي أو العيادة الطبية ،  لقضاء بعض الوقت مع نفسك منفرداً في علاقة من الاستماع و الخصوصية. واحة لتجدد حيث تجد نفسك في نفس الوقت في خلوة مع نفسك.

طبعا الوقت المخصص للزبونة يجب أن يترجم إلى قيمة مضافة من السعادة والرضا والإشباع لها و الى الرضا المهني والاقتصادي الى العامل.

الأعمال الجديدة تكمن في الجمع الأخلاقي بين الطلب والعرض ، هو عمل مستدام من الناحية الإنسانية والاقتصادية والبيئية.

تعتبر الاستدامة اليوم أداة مؤسسية معترف بها ولا غنى عنها لتحقيق النمو والقيم. النهج الاستراتيجي للاستدامة يجب أن يدمج و يشمل بشكل دوري و ومنسق أصحاب المصالح الخاصة ومختلف وظائف الشركة الداخلية والخارجية ، بمعنى أدق النظام البيئي للشركة برمته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.